الثلاثاء 19/11/2019
07:39 بتوقيت المكلا
تقرير التربية منذ تحقيق الوحدة

تقرير عن التربية والتعليم في وادي وصحراء حضرموت

شهد الواقعُ التربوي والتعليمي في وادي حضرموت منذ تحقيقِ الوحدة اليمنية المباركة في الـ22 من مايو عام 1990م طفرةً نهضويةً محسوسة على كافة جوانب ومكونات العملية التربوية والتعليمية ـ نوعيةً وكِمية ـ .. حيث واكبت هذه النهضة التزايد المحسوس الذي طرأ على النشاط السكاني في الوادي عشية الوحدة ، الذي هيأه الاجتذاب المحقَّق من الوضع السياسي والأمني والاستقرار الملموس الذي عمَّ الوطن بعد الوحدة ..

ويعتبر ( وادي وصحراء حضرموت ) من المناطق التي عم خيرُ الوحدة بواديها وحضرها على حدٍ سواء .. حيث حواها اهتمامُ القيادةِ السياسية ممثلةً في فخامةِ الأخ الرئيس/ علي عبد الله صالح - رئيس الجمهورية ، كونها من المناطق الحيوية في الجمهورية وذات تأثيرٍ ثقافي واقتصادي وتاريخي حاضرٍ وواعد ..

مكتب وزارة في وادي حضرموت والصحراء
  
يعتبر " وادي حضرموت والصحراء " حسب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم ( 192 ) الصادر في عام 1998م وحدةً إداريةً مستقلة تتبعُ " محافظة حضرموت " ، وعليه فقد تم به في عام 1998م إنشاءُ مكتب لـ ( وزارة التربية والتعليم ) أسوةً بمحافظات الجمهورية سعياً نحو تخفيف العبء الإداري والفني عن المكتب الرئيسي القائم في عاصمة المحافظة ( المكلا ) ، وذلك تقديراً من القيادةِ السياسية لظروف المساحة الجغرافية الكبيرة للمحافظة ـ التي تعد من أكبر محافظات الجمهورية مساحةً ـ وتخفيفاً عن كاهل المواطنين لعبء الانتقال من وإلى مركز المحافظة لمتابعة قضاياهم.

ووفق هذا القرار .. فقد تشكَّل في الوجود كيانٌ تربوي واسع ، يتميَّز بترامي الأطراف ـ مساحةً ـ .. وبتشتت المراكز التعليمية تبعاً لمناطق التجمُّع السكاني الذي تقتضيه ظروف البيئة التي يغلب عليها الريفية والبدوية في عددٍ من المراكز التعليمية الصحراوية ـ بشرياً ـ .. وهي الخصوصية التي تطبع العمل التربوي في وادي حضرموت والصحراء دوناً عن بقية المحافظات وذلك بمقتضيات الاحتياجات المادية والبشرية والإمكانيات المتاحة منها على أرض الواقع.

إحصائيات

تتوزَّع المراكز التعليمية في وادي وصحراء حضرموت على ( 16 ) مديرية ، هي إجمالي الوحدات الإدارية القائمة ، التي يبلغ عدد المديريات الحضرية منها ( 7 ) مديريات ، بينما الصحراوية والنائية فتصل إلى ( 9 ) مديريات ..

وحسب خطة ( إدارة الإحصاء والتخطيط ) بمكتب وزارة التربية والتعليم بوادي وصحراء حضرموت ، وقياساً على نسبة الزيادة السنوية المقررة في أعداد الطلاّب ومترتّباتِها من معلمين وشعب ومبنى مدرسي فإنه من المقرر أن تصلَ أعدادُ الطلاّب والطالبات في مدارس الوادي والصحراء خلال العام الدراسي المقبل 2005/2006م إلى ( 107.726 ) سيتوزعون على ( 251 ) مدرسة تعليم نظامي و( 6 ) مدارس أهلية .. بينما يصل عددُ المعلمين والمعلمات المنضوين تحت لواء قطاع التربية والتعليم في الوادي والصحراء إلى ( 3857 ) معلماً ومعلمة.

مشاريع    
  
بلغت تكلفة المشاريع المنفذة ضمن البرنامج الاستثماري الحكومي في قطاع التربية والتعليم في وادي حضرموت والصحراء خلال العام الجاري 2005م ما يزيد عن ( مائة وخمسين مليون ريال ) واستهدفت بناء ما مجموعه ( 53 ) صفاً دراسياً في مدارس التعليم الأساسي في مديريات ( تريم ـ شبام ـ ساه ـ حوره ـ زمخ ومنوخ ) .. كما يتم في هذا المجال دعم وتفعيل مشاركة الجهد الشعبي والمنظمات والصناديق الدولية في أعمال بناء وترميم المدارس وتوفير بعض الإحتياجات والإمكانيات التي تنتقص منها المدارس .. ويكتسب هذا الدور أهمية وفاعلية كبيرتين في قطاع التربية تدعمان الجهد الحكومي بصورةٍ ملموسة.

تدريب وتأهيل

يحظى هذا الجانب بأهميةٍ خاصةٍ في مجال تأهيل الهيئات التدريسية والإدارية والعاملين على أساليب العمل التربوي المتجددة والحديثة ، حيث يجري الالتزام بتنفيذ البرنامج المركزي  ـ الوزاري ـ للدورات التدريبية في المجالات المختلفة .. كما يجري تنفيذ عددٍ من الدورات المحلية التي يتم استقراء احتياج الميدان إليها عبر استقصاء الآراء مع الجهات المعنية .. ففي هذا المجال تم خلال الفترة من يناير 2004م وحتى طباعة هذا التقرير تنظيم (     ) دورةً تدريبية  ، بلغ عددُ المتدربين فيها ( 1610 ) معلماً ومعلمة يعملون داخل الميدان التربوي .. واستهدفت هذه الدورات عدداً من مجالات العمل التربوي ـ منهاجياً وفنياً ـ.

ندوات وحلقات نقاش

يجري العمل في مكتب وزارة التربية والتعليم وفق آليّات تعتمد إشراك أكبر قدرٍ من القطاعات العاملة أو المؤثرة على العملية التربوية والتعليمية في إجراء أعمال التقييم والتقويم للوضع التربوي في الوادي ووضع الإستراتيجيات المحلية في مجالات النهوض بهذا الواقع وتحسين مخرجاتِه وتحديد المشكلات التي تواجه الهيئات التربوية في المدارس ووضع الحلول والمخارج لها .. وذلك من خلال إقامة الندوات التقييمية وحلقات النقاش والسنمارات حول عددٍ من اتجاهات العمل التربوي وقضاياه الملموسة في الميدان والمرفوعة من الدوائر والإدارات التربوية .. مع اعتماد مقررات هذه الندوات وحلقات النقاش كبرامج عمل يتم إلزامُ الإدارات والأقسام التربوية بالعمل على تنفيذها وفق .. ففي هذا المجال جرى في 21 أبريل 2005م تنظيمُ ندوةٍ كبرى لتقييم الوضع التربوي عموماً بحضور د.عبد العزيز صالح بن حبتور- نائب وزير التربية والتعليم وبمشاركة فاعلة من قبل السلطة المحلية وممثلين عن المجالس المحلية في الوادي ومدراء إدارات التربية في المديريات ومدراء لعددٍ من المدارس وأعضاء مجالس آباء ومعلمين وطلبة .. تم خلالها إجراء تقييم موضوعي وهادف للوضع التربوي من خلال محاور اهتمت بمناقشة الإشكاليات التي يعاني منها من كافة الجوانب المباشرة وغير المباشرة ، وخرجت الندوة بخلاصات يجري العملُ حالياً على برمجتها وفق آلية عملٍ تنفيذية تهتم بتطبيقها في الميدان ..
كما أنه على الصعيد ونفسه ، وتنفيذاً لمقررات هذه الندوة تم  في  6 يوليو 2005م  تنظيم حلقة نقاش لإدارة التوجيه التربوي بالمكتب حول العمل مع ( الصفوف من أولى إلى ثالثة من التعليم الأساسي ) ، وهي الحلقة التي خرجت بعددٍ من التوصيات في شأن العمل مع الصفوف الأساس يتوقَّع أن تؤثِّر على مستويات التحصيل العلمي العام من منطلق الاهتمام بالبناء الأساسي للتكوين العقلي والمعرفي للطلبة.

أنشطة مدرسية

يجري الاهتمام بجانب الأنشطة المدرسية وتعزيز مكانتها في مسار البناء التربوي والتعليمي .. حيث تم خلال الفترة بين عامي 2004م و 2005م تنظيم عددٍِ من الفعاليات المدرسية الضخمة التي أريد لها أن تكون واجهةً رئيسية للتوجُّه العام لدى المسئولين التربويين بتفعيل النشاط المدرسي كمكونٍ أساسي في منظومة العمل التربوي .. حيث تكفَّل مكتب الوزارة بتنظيم مهرجانين كرنفاليين ، الأول في مايو 2004م حول " ألعاب الطفولة التراثية " ، والآخر في ديسمبر من العام نفسه ضمن " مهرجان النخيل والسدر الرابع " الذي أقيم في مدينة شبام .. ولا تزال اعتمالات المهرجانين تتفاعل في أوساط المجتمع ككل وينتظر أن يكون لها الدور والأثر في تحريك الجمود الذي يطال النشاط المدرسي  ..
هذا بالإضافةِ إلى الأنشطة المختلفة التي تمارس طيلة أيام العام الدراسي ، وكذا المشاركة في المسابقات والمنافسات المركزية ، وتنظيم المخيمات الصيفية للفتيات والشباب بالتعاون الوثيق مع ( جمعية الكشافة والمرشدات اليمنيين ) .. بل يتعدى الأمرُ إلى الحرص على التواجد في المنافسات والمهرجانات الإقليمية والعربية حينما تتطلّب المشاركة.
 
تاريخ التعليم في وادي حضرموت  

إننا ـ في مكتب وزارة التربية والتعليم بوادي حضرموت والصحراء نقف على إرثٍ تاريخي من التميُّز والاستقرار التعليمي في منطقةٍ تعتبر من المناطق الرائدة تاريخياً في اليمن في مجال التعليم النظامي والأهلي .. حيث تذكر المصادرُ التاريخية بأن أول مدرسة تعليمٍ نظامية أهلية تم افتتاحُها في مدينة ( تريم ) عام 1918م .. وهو الأمر الذي دفع بنا إلى تكوين لجنةٍ من قدامى التربويين في الوادي للبحث والاستقصاء في مجال " تاريخ التعليم " وتدوينِه في كتابٍ يجري العملُ حالياً على وضع اللمسات الأخيرة لإصدارِه خلال احتفالات الوطن بالعيد الثالث والأربعين لثورة 26 سبتمبر الأم .. ليكون مرجعاً للأجيال يدوِّن جهود الآباء المؤسسين للنظام التعليمي المتميِّز الذي نعيش تجلياته الآن.
  
            أ.د. محمد أحمد فلهوم
            المدير العام لمكتب وزارة التربية والتعليم
            بالوادي والصحراء ـ محافظة حضرموت

  • إقرا ايضاً